هلال بغداد يفقد جزءاً من ذاكرته الفنية
نشر: بتاريخ 2023/03/10 المشاهدات:
227 مشاهدة

عمره أكبر من قرن، ذلك المسرح الذي شهد الاحتلال والاستقلال والملكية والجمهورية والنظام البرلماني، كان شاهدا على مختلف مفاصل السياسة التي عاشتها بغداد، كما كان أحد أبرز المسارح التي شهدت غناء كوكب الشرق أم كلثوم.

مسرح “الهلال” الواقع في شارع الرشيد قلب بغداد القديمة، انهار جزؤه العلوي مؤخراً، نظراً لقدمه وعدم التفات الجهات المعنية إليه، ليتصدر مجدداً المشهد الثقافي العراقي بعد سنين من النسيان.

واكتسب هذا المسرح أهميته الفنية، بغناء أم كلثوم فيه عام 1932، إضافة إلى احتضانه مناسبات فنية عديدة، جعله مقصداً للعراقيين عامة والبغداديين خاصة خلال سنوات ما قبل الإهمال.

 

المصدر: دربونة | Drbona
اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى دربونة