مهرجان “كان” يكرم مخرجا أفريقيا وهوليود تكتسح شاشات فرنسا
نشر: بتاريخ 2023/04/12 المشاهدات:
79 مشاهدة

للمرة الأولى منذ 18 عاما، قررت إدارة مهرجان “كان” السينمائي الدولي في فرنسا تكريم سينمائي أفريقي هو المالي سليمان سيسيه، كما تكرم الدورة الـ76 لأكبر مهرجانات السينما في العالم كلا من الممثلة الماليزية ميشيل يوه الفائزة بأوسكار أحسن ممثلة عام 2023، وسيحصل النجم الأميركي الشهير هاريسون فورد على تكريم خاص أيضا.

 

 

وأعلنت إدارة الدورة الـ76 من المهرجان الذي يقام في بلدة “كان” التي تبعد نحو 150 كيلومترا عن باريس عن اختياراتها الرسمية للأفلام، والتي ضمت نحو 32 فيلما كمرحلة أولى تحتوي على أفضل مجموعة رأت لجان المشاهدة بالمهرجان أنها تصلح، ورغم وجود أفلام تركية وفرنسية وإيطالية، فقد سيطر إنتاج هوليود على الاختيارات من حيث العدد.

 

ومن المتوقع أن تتحول بلدة كان الصغيرة إلى واحدة من أكثر الأماكن ازدحاما في العالم بدءا من 16 مايو/أيار المقبل حتى 27 في الشهر ذاته، حيث تنتهي الدورة الـ76 لأعرق المهرجانات السينمائية وأشهرها في العالم طبقا لتصنيف الاتحاد الدولي للمنتجين.

 

 

ولا تكتفي الشاشات في مهرجان كان باستعراض قدرة السينمائيين على تصوير الجمال وتجسيده على الشاشة الكبيرة، لكنها تعج كل عام بالقضايا التي تشغل سينمائي العالم من النخبة التي تحاول توصيل قضايا عبر الأفلام، وينتظر ضيوف “كان” بفارغ الصبر أفلام ” قتلة زهرة القمر” (Killers of the Flower Moon) و”إنديانا جونز ووجه القدر” (Indiana Jones and the Dial of Destiny) و”مدينة الكويكب” (Asteroid City).

ثلاثي القمة

 

المخرج الأميركي السبعيني مارتن سكورسيزي يعود لتقديم فيلمه ” قتلة زهرة القمر” بعد “الرجل الأيرلندي” الذي أنتجته شبكة “نتفليكس” (Netflix) وحقق نجاحا كبيرا، ورغم أنه من بطولة روبرت دي نيرو الممثل المفضل لسكورسيزي، فإن الفيلم الجديد يضم أيضا ليوناردو دي كابريو، ليجتمع أعظم عجائز هوليود وأبرز نجومها منذ السبعينيات حتى وقت قريب مع نجمها الحاضر والبارز دي كابريو.

 

 

ورغم وهن السنوات، يعيد سكورسيزي مناقشة قضيته المفضلة عن معادلة القوة التي جمعت بين أطراف العصابات الكبرى وأطراف صناعة السياسة الأميركية، حيث يدور فيلم ” قتلة زهرة القمر” حول قتل أعضاء من قبيلة أوسيدج (سكان أصليون) في الولايات المتحدة في ظروف غامضة في عشرينيات القرن الماضي، مما يؤدي إلى مقتل أحد كبار مسؤولي مكتب التحقيقات الفدرالي، وتشير التحقيقات إلى اتجاهات تبدو جنونية، لكنها صحيحة أيضا.

 

 

ومن تركيا يأتي المخرج نوري بيلجي جيلان، وهو واحد من المخرجين الذين يفضلهم المهرجان ويقدمهم دائما من خلال اختيار أعمالهم للعرض على شاشاته.

 

الفيلم الجديد لجيلان هو “عن الأعشاب الجافة” (About Dry Grasses)، ويناقش قضية شديدة البساطة والوضوح، لكنه يحفر في تفاصيلها عميقا، حيث يأمل شاب في تعيينه بمدينة إسطنبول بعد قضائه فترة الخدمة الإجبارية في قرية صغيرة كما تنص القواعد، وبعد انتظار طويل يفقد كل أمل في الهروب من الحياة الكئيبة في القرية، وفي قلب اليأس يجد زميله نوراي الذي يضيء عقله ويجعله يقرر البقاء في القرية.

 

 

ومن الولايات المتحدة الأميركية أيضا، اختارت لجان المشاهدة في مهرجان كان السينمائي “مدينة الكويكب” (Asteroid City) للمخرج ويس أندرسون، والذي يتحدث عن اكتشاف كويكب صغير ومراقبته في الفضاء وكيف يتم تعطيل تلك المراقبة عبر أحداث عالمية تبدو كبيرة جدا مقارنة بوصف الكويكب الذي يمكن أن يدمر العالم.

 

سوريون في بريطانيا

 

المخرج البريطاني الشهير كين لوش يقدم همّا كونيا يلتقي مباشرة مع الهم السوري في فيلم “شجرة البلوط القديمة” (The Old Oak)، وتدور قصته حول مستقبل آخر مقهى متبقٍ في قرية في شمال شرق إنجلترا، حيث يغادر الناس الأرض نظرا لإغلاق المناجم، ويبيعون المنازل بأسعار رخيصة، وهو ما يجعل القرية موقعا مثاليا للاجئين السوريين.

 

 

 

وفي القضية نفسها ينعكس الهم السنغالي عبر فيلم “أنا القائد” (Io Capitano) بتمويل إيطالي بلجيكي للمخرج ماتيو جاروت الذي يروي في فيلمه قصة شابين يغادران داكار إلى أوروبا.

وعلى القائمة أيضا، يظهر فيلم “أنديانا جونز ووجه القدر” للمخرج “جيمس ما غنولد” وبطولة النجم هاريسون فورد.

 

ويقدم المخرج الأميركي تود هاينس فيلمه “مايو ديسمبر” (May December) “الذي يدور حول علاقة رومانسية بين زوجين تتعرض لاختبار قاس بعد 20 عاما، حين تصل ممثلة لصناعة فيلم وثائقي عن ماضيهما.

 

المُكرَّمون

 

الماليزية ميشيل يوه ستحظى بتكريم خاص من مهرجان كان الـ76، حيث تتسلم جائزة “المرأة الأكثر نشاطا لخدمة قضاياها” (Women In Motion) لعام 2023، وكانت يوه قد فازت بالأوسكار عن دورها في فيلم “كل شي، وكل مكان، دفعة واحدة”.

 

 

وقد تم تأسيس الجائزة في عام 2015 للفت الأنظار إلى إبداع ومساهمة المرأة في عالم الثقافة والفنون، ومن بين المكرمات بالجائزة سابقا فيولا ديفيس، وجين فوندا، وجينا ديفيس، وسوزان ساراندون، وإيزابيل هوبرت، وباتي جنكينز، وجونج لي، وسلمى حايك.

 

 

ويكرِّم برنامج “نصف شهر المخرجين” -وهو من أبرز برامج المهرجان السينمائي القادم- من دولة مالي سليمان سيسيه، ويتسلم المخرج الأفريقي الكبير درع جائزته في حفل الافتتاح بعد مسيرة مهنية امتدت  لأكثر من 50 عاما، وتم عرض أعماله في مهرجان “كان” 6 مرات، وحصل في عام 1987 على جائزة لجنة التحكيم في المهرجان عن فيلم “يلين” (Yelen).

 

 

ووقّع أعضاء مجلس إدارة نقابة المخرجين الفرنسيين خطابا يوضح لسيسيه أسباب منحه الجائزة من بينها “المزج بين الشعر والسياسة والنقد الاجتماعي والأساطير، وكلاهما متجذر في مجتمع متعدد الثقافات لبلدك مالي، ومنفتح على العالم بتنوعه”.

 

 

ومُنحت الجائزة في نسخ سابقة لمارتن سكورسيزي، وجين كامبيون، وكلينت إيستوود.

أما النجم العجوز هاريسون فورد فقد أعلن عن تكريمه الذي سيرافق عرض فيلم “إنديانا جونز ووجه القمر”، في حين يقدم المهرجان استعراضا لمسيرته واحتفالا خاصة بالممثل الذي اشتهر بدور إنديانا جونز في الأجزاء المختلفة للسلسلة المعروفة باسم بطلها.

المصدر: دربونة | Drbona
اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى دربونة