كيف يصوم مريض الدرقية في رمضان؟
نشر: بتاريخ 2023/03/03 المشاهدات:
250 مشاهدة

أمراض الغدة الدرقية من الحالات الشائعة، وتؤثر على النساء والرجال، فكيف يصوم مريض الدرقية؟ وهل هناك إرشادات معينة بشأن تناول الدواء في شهر رمضان؟

صيام مرضى خمول الغدة الدرقية (hypothyroidism)
يحدث خمول الغدة الدرقية عندما لا تنتج كمية كافية من الهرمونات، وهو أكثر شيوعا لدى النساء خاصة من جاوزن سن 60 عاما. وفي حال عدم علاجه، قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، مثل أمراض القلب والعقم.

في شهر رمضان، لا يحتاج مرضى الغدة الدرقية في معظم الأحيان إلى تعديلات العلاج ويمكنهم الصيام بأمان من دون أي مخاطر صحية، لكن أولا تجب استشارة الطبيب المعالج.
وقت تناول الليفوثيروكسين (Levothyroxine) لمرضى خمول الدرقية في رمضان
يؤخذ الليفوثيروكسين عادة عن طريق الفم على معدة فارغة على النحو الموصى به، لأن الطعام والأدوية (راتينج الكوليسترامين، السكرالفات، كبريتات الحديد، مستحضرات الكالسيوم، مضادات الحموضة المصنوعة من الألومنيوم، رالوكسيفين، الفحم المنشط، منتجات الصويا المختلفة، الأطعمة والعلاجات العشبية) تؤثر على امتصاصه.

كما أن النظام الغذائي الغني بالألياف والقهوة في الصباح الباكر قد يتداخل مع امتصاص الليفوثيروكسين، لذلك، عند تناوله مع الطعام، يكون امتصاص الليفوثيروكسين غير مكتمل.

ويمكن للمرضى الذين يتناولون هرمون الغدة الدرقية تناول أقراصهم في الأوقات التالية:

– في وقت النوم شريطة أن تكون المعدة فارغة
– نصف ساعة قبل السحور

صيام مرضى فرط نشاط الغدة الدرقية (hyperthyroidism)
أولا تجب استشارة الطبيب المعالج، وعادة في حال وجود أعراض حادة يجب تأجيل الصوم.

وقد يعاني المريض الذي لم يتم علاجه حالة تسمى “التسمم الدرقي” (Thyrotoxic crisis) -ويحدث نتيجة ارتفاع مستوى هرمون الدرقية- وهي حالة طارئة تؤدي إلى إصابة الشخص بالحمى وتسارع نبضات القلب والهذيان، وتتطلب الاتصال الفوري بالإسعاف والحصول على مساعدة طبية فورية.

تشمل العلامات التحذيرية لدى مريض التسمم الدرقي الذي تم تشخيصه حديثا أو لم يتم علاجه:
– العطش
– الجفاف
– الإسهال
– عدم انتظام دقات القلب

وهذه الأعراض من شأنها أن تزداد سوءا في حال الصيام لفترات طويلة.
ويعتبر التشخيص المبكر وعلاج التسمم الدرقي حالة طارئة.

وقت تناول العلاج لمرضى فرط نشاط الغدة الدرقية في رمضان
يمكن للمرضى الذين يعانون فرط نشاط الغدة الدرقية، الذين يتناولون ميثيمازول/ كاربيمازول، مواصلة جرعتهم مرة أو مرتين يوميا، بينما يحتاج الأشخاص الذين يتناولون “بروبيل ثيوراسيل” إلى تغيير العلاج.

كما يجب على مرضى فرط نشاط الغدة الدرقية الذين يعانون أعراضا حادة أن يبدؤوا العلاج على الفور، ويمكنهم تجنب الصيام لبضعة أيام، وذلك وفقا لدراسة منشورة في المجلة الهندية لأمراض الغدد الصماء والتمثيل الغذائي (​Indian Journal of Endocrinology and Metabolism).

المصدر: دربونة | Drbona
اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى دربونة