دراسة تكشف خلل في جسم الإنسان يؤدي إلى زيادة الوزن
نشر: قبل 12 شهرين المشاهدات:
68 مشاهدة

توصلت دراسة علمية جديدة، أجراها باحثون من جامعة “نوتنغهام ترنت” البريطانية، إلى أن بقايا البكتيريا التي تتسرب إلى جسم الإنسان من الأمعاء، تُلحق الضرر بالخلايا الدهنية وتؤدي إلى زيادة الوزن، وشملت الدراسة العشرات من الأشخاص المصابين بـ”السمنة المفرطة”.

 

الباحثون وجدوا أن بقايا الميكروبات، والمعروفة باسم السموم الداخلية قادرة على دخول مجرى الدم، والتأثير مباشرةً في كيفية عمل الخلايا الدهنية.

 

أشار الباحثون إلى أن النتائج التي توصلوا إليها، والتي نُشرت مؤخراً في دورية BMC  الطبية، تساعد في إلقاء الضوء على الكيفية التي تتسبَّب بها السموم الداخلية، في زيادة السمنة والأمراض المرتبطة بها، مثل مرض السكري من النوع الثاني.

 

لفت الباحثون أيضاً إلى أن التدخلات الطبية لإنقاص الوزن، مثل جراحة علاج البدانة “يمكن أن تقلل الضرر الذي تسببه السموم المعوية لخلايانا الدهنية، وهو أمر قد يفضي في النهاية إلى تحسن كبير في صحتنا”.

 

تُعرف السموم الداخلية بأنها مواد سامة موجودة داخل جدران الخلايا البكتيرية، وتتحرر منها عند تمزقها أو تفككها، وتعد السموم الداخلية في أصحاب الأمعاء الصحية جزءاً من دورة حياة الميكروبات التي تؤثر تأثيراً مهماً في صحة الإنسان عموماً.

 

أما عند الأشخاص من أصحاب السمنة المفرطة، فإن حاجز القناة الهضمية يكون أكثر هشاشة، ويمكن أن تتسرب منه السموم الداخلية إلى الدم، ومن ثم إلى أجزاء أخرى من الجسم.

 

عمد الباحثون في الدراسة إلى تتبع الحالة الصحية لـ156 شخصاً، منهم 63 شخصاً صُنفوا بأنهم ممن يعانون السمنة المفرطة، وكانت الغاية من البحث استيعاب دور السموم الداخلية في زيادة خطر الإصابة بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني.

المصدر: دربونة | Drbona
اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى دربونة