دراسة تحذر من تداعيات عمل المرأة في نوبات الليلية
نشر: قبل 12 شهرين المشاهدات:
130 مشاهدة

حذرت دراسة جديدة من أن أربعة أسابيع فقط من العمل بنظام النوبات الليلية يمكن أن يعطل الساعات البيولوجية للمرأة ويؤثر سلبا على خصوبتها.

 

يقول مؤلفو الدراسة إن العمل بنظام الورديات يمكن أن يتداخل مع إيقاع الساعة البيولوجية للجسم، وهي التغيرات الجسدية والعقلية والسلوكية التي تتبع دورة مدتها 24 ساعة استجابة لتغيرات الضوء.

 

تنظم هذه الساعات الداخلية العديد من الوظائف والعمليات البيولوجية، مثل دورة النوم، والهضم، وتدفق الهرمونات، والتكاثر. ومع ذلك، يمكن أن تتعطل بسهولة بسبب التعرض للضوء غير المناسب، مثل التعرض للضوء في الليل.

 

تقع الساعة البيولوجية الأساسية للجسم في منطقة صغيرة في مركز الدماغ، تُعرف باسم منطقة ما تحت المهاد.

 

تلعب هذه المنطقة دورا مهما في الوظيفة الإنجابية من خلال العمل على الغدة النخامية، والتي ترتبط بقاعدة ما تحت المهاد، لتنظيم نشاط المبيض وتعزيز الإباضة.

 

تقول الباحثة الرئيسية من جامعة ستراسبورغ، مارين سيمونو: “إن انخفاض الخصوبة يرجع إلى تغيير في إشارة الساعة البيولوجية الرئيسية نحو الدائرة التناسلية في منطقة ما تحت المهاد”.

 

وتمضي موضحة: “على وجه التحديد، يُظهر بحثنا أن أربعة أسابيع من التعرض المزمن للنوبات الليلية يضعف انتقال المعلومات الضوئية من الساعة البيولوجية الرئيسية إلى الخلايا العصبية المنتجة لهرمون كيسبيبتين، والمعروف أنه يحرك توقيت تدفق الهرمون اللوتيني (الملوتن) قبل التبويض”.

المصدر: دربونة | Drbona
اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى دربونة