السوداني: نستعد لاستضافة مؤتمر دولي لمواجهة أزمة المناخ والبيئة
نشر: بتاريخ 2023/03/16 المشاهدات:
221 مشاهدة

تستعدّ حكومة رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني لعقد مؤتمر دولي في العاصمة بغداد، لفتح ملف المناخ وتأثيراته المباشرة على البلاد، وأبرزها الجفاف، إضافة إلى محاولة التوصل إلى تفاهمات مع إيران وتركيا بشأن الحصص المائية للعراق، خصوصاً أنّ الأخير يعاني من أزمات بيئية متراكمة.

ويقول السوداني ، على هامش “ملتقى السليمانية” الذي عقد في محافظة السليمانية في إقليم كردستان العراق، اليوم الخميس، إنّ “المشكلة البيئية والمناخية حقيقية، وليست هينة بل خطيرة، لا سيما أنّ هناك شحا للمياه في نهري دجلة والفرات، ومشاكل في معالجة مياه الصرف الصحي، بالإضافة إلى تراجع وقلة في المساحات الخضراء، ناهيك عن التلوث الذي يسببه الغاز المصاحب”.

 

 

يضيف السوداني أنّ “العراق أمام هذه التحديات الخطيرة يحتاج إلى العمل المشترك، ولا بد من أن يساعد العالم والمنظمات العراقية. ونعمل على أن يحتضن العراق خلال العام الحالي مؤتمراً دولياً وإقليمياً في جميع الدول والمنظمات للوقوف ومواجهة الأزمة البيئية والمناخية”.

 

 

وسبق للسوداني أن كشف عن رؤيته للعمل المناخي لغاية العام 2030، ومن ضمنها “مبادرة كبرى لزراعة 5 ملايين شجرة ونخلة في عموم محافظات العراق”. وتعرضت هذه المبادرة لانتقادات كثيرة، بسبب عدم إمكانية توفير العراق المياه الكافية لري 5 ملايين شجرة.

وتجد وزارة الموارد المائية العراقية أنّ أزمة المناخ مرتبطة بشكلٍ أساسي بشح المياه والجفاف في المدن العراقية. وقالت أخيراً إنّ دول الجوار تمنع عن العراق 75% من حقوقه المائية.

وخلال العامين الماضيين، تحدثت الحكومة العراقية في أكثر من مناسبة عن حاجتها لدعمٍ دولي للعراق، لحل أزمة البيئة والتغير المناخي. إلا أنّ البلاد لم تشهد أي مساعدة بهذا الاتجاه، فيما ظلّت المؤسسات الرسمية للدولة العراقية، وتحديداً وزارة البيئة، تعبر عن موقفها عبر البيانات من دون أي جهد على الأرض، بحسب مراقبين وناشطين.

 

 

من جهته، يقول وكيل وزارة البيئة جاسم الفلاحي، إنّ “العراق يحتاج فعلاً إلى الدعم الأممي والدولي، وتحديداً لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) والاتحاد الأوروبي، لإعادة ترميم الوضع البيئي المتدهور”.

ويوضح، أنّ “العمل على المستوى الداخلي والوطني لمواجهة التغيرات البيئية والمناخية لا يمكن أن يحقق نتائج مبهرة، لكن بوجود الدعم الدولي وتبادل الخبرات، سيكون هناك تقدم واضح”.

يتابع الفلاحي أنّ “العمل الوطني يتعزز بوجود الدعم الدولي، ويؤدي حتماً إلى نتائج واقعية لمواجهة مخاطر تغير المناخ”. ويوضح أن ّ”الحكومة العراقية وضعت استراتيجية للتعامل مع هذا الملف، وتتضمن دور الشباب والنساء ومساهمتهم في مواجهة تغير المناخ وتعزيز المساهمة المجتمعية”.

المصدر: دربونة | Drbona
اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى دربونة