الأدوية الأوروبية تدُق ناقوس الخطر.. كوفيد 19 يشكل تهديداً ولا يزال ينتشر
نشر: قبل 12 شهرين المشاهدات:
63 مشاهدة

لا يزال “كوفيد -19” يشكّل تهديداً، على الرغم من أنّه لم يعد حالة طوارئ صحية عالمية.

 

وخلال السنوات الثلاث الأخيرة، تُنتظر المؤتمرات الصحافية للهيئة الأوروبية التي تتخذ من أمستردام في هولندا مقراً لها، من أجل متابعة آخر التطوّرات بشأن لقاحات وعلاجات الفيروس، الذي أودى بحياة الملايين وأحدث فوضى اقتصادية.

 

وذكرت وكالة الأدوية الأوروبية إنّها ستتابع عملها على لقاحات فعّالة ضدّ متحوّرات جديدة للمرض.

 

وأكد مدير استراتيجية اللقاح في وكالة الأدوية الأوروبية ماركو كافاليري، أنّ “هذا الفيروس سيظلّ تهديداً، خصوصاً بالنسبة للفئات الأكثر ضعفاً”.

 

وأضاف أنّ الفيروس “لا يزال ينتشر وتظهر متحوّرات جديدة منه”.

 

كذلك، أشار إلى أنّ سلطات الصحة العامّة يجب أن “تبقى على أهبة الاستعداد” خصوصاً في فصل الشتاء، حتى لو ساهمت لقاحات كوفيد في منع دخول المستشفى وفي إنقاذ الأرواح.

 

من جهتها، أشارت المديرة التنفيذية لوكالة الأدوية الأوروبية ايمير كوك إلى أنّ “التقديرات تشير إلى أنّه في العام الأول من الوباء وحده، ساعدت لقاحات كوفيد في إنقاذ حياة حوالي 20 مليون شخص”، مرحّبة بعمل وكالتها لتطبيق “أكبر برنامج تطعيم في تاريخ أوروبا”.

 

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت في الخامس من مايو، أنّ جائحة “كوفيد-19” لم تعدّ تمثّل حالة طوارئ صحية عالمية.

المصدر: دربونة | Drbona
اقرأ ايضاً
© 2024 جميع الحقوق محفوظة الى دربونة